منديل جنسى اقوى من الفياجرا


بعد الضجة الكبرى التي حدثت داخل الأوساط السياسية والشعبية والدينية والطبية في مصر بسبب ظهور مايسمى بـ«غشاء البكارة الصيني» في الصيدليات وبيعه بنحو 58 جنيهاً مصرياً لراغبات «العذرية» تفجرت في الأيام الأخيرة ضجة أخرى ولكنها هذه المرة تتعلق بالرجال¡ فقد انتشرت في العاصمة المصرية وغيرها من المدن منشطات صينية جنسية للرجال¡ وأحدثها المنديل الجنسي الذي يعتبره البعض بديلاً للحبة الزرقاء «الفياغرا».

والمنديل الجنسي هو منديل معطر بمواد تساعد على انتعاش الرجال والشباب أثناء الممارسات الحميمية¡ وظهر في الأسواق المصرية من خلال تجار الشنطة الصينيين المنتشرين بشكل كبير في الشوارع¡ ويباع المنديل الواحد بـ 3 جنيهات «أكثر من نصف دولار بقليل» ما ساعد على انتشاره بشكل كبير نظراً لرخص سعره مقارنة بسعر «الفياغرا» الذي لا يقل عن 35 جنيهاً

وكيل أول اتحاد الغرف التجارية في القاهرة طلعت القواس قال : مثل هذه السلع تدخل مصر بطرق غير مشروعة ومن خلال التهريب¡ ولايوجد في سجلات الغرفة التجارية للعاصمة مايشير إلى طلب أي تاجر مصري الإذن باستيراد مثل هذه المناديل الجنسية».

وأكد وكيل لجنة الصحة في مجلس الشعب المصري الدكتور محمد خليل العماري أن «مثل هذه المناديل تشكل خطورة بالغة على من يستعملها¡ خاصة أنها غير مسجلة في قائمة المستحضرات الطبية أو الأدوية في إدارة التسجيل الطبي بوزارة الصحة المصرية¡ ولم تخضع لأي اختبار معملي يحدد تأثيرها وأضرارها الجانبية التي ربما تظهر مع تكرار الاستعمال لفترة طويلة».

وطالب وكيل لجنة التعليم في مجلس الشعب الدكتور سيد عطية الفيومي أجهزة الرقابة الصحية والتجارية بتنظيم حملات على الأسواق لضبط المناديل الجنسية أو مناديل «المتعة» كما يطلق عليها البعض¡ وذلك بالتزامن مع حملات توعية إعلامية تحذر من استخدامها¡ وتوضح الأضرار التي قد تسببها للرجال والشباب.

«أضرار المناديل الجنسية الصينية ليست أخطر من آثار الفياغرا التي تؤدي أحياناً لأزمات قلبية حادة»¡ كانت هذه كلمات أحد مستخدمي المناديل الجنسية مؤكداً إن «الأغنياء في مصر يستخدمون الفياغرا الأصلية¡ أما الفقراء فيلجأون إلى الوسائل الأرخص ومنها تلك المناديل¡ وهي تساعد على تحسين الأداء الجنسي للرجال¡ الذي انهار – حسب تعبيره – بسبب الضغوط النفسية والعصبية والمشاكل المادية التي تحاصر البعض».

شاب آخر من مستخدمي مناديل المتعة قال «علمت عن هذه المناديل من أحد أصدقائي¡ الذي نصحني بها لتحسين العلاقة الزوجية¡ وأكد لي أنه استخدمها ولم يشعر بأي أضرار جانبية فاستخدمتها وكانت لها نتائج مرضية».

هذا المقال اضيف الجمعة, أكتوبر 30th, 2009 فى 11:32 م تحت قسم الثقافة الجنسية, للرجال فقط, مقالات وكتب. يمكن تتبع التعليقات عليه عن طريق RSS 2.0 التغذية. يمكنك اضافة رد, او trackback من الموقع الخاص بك.

أضف تعليقك