مداعبات ماقبل الجماع


هناك كتبُ كاملة تتحدث عن “مداعبة ما قبل الجماع” بوصفها عالماً من الاستمتاع وإمتاع الحواس المختلفة للزوجين من الشم والذوق والسمع والبصر واللمس. ولكل حاسة من الحواس طرق للإمتاع والاستمتاع، وأكتفي هنا بذكر أمثلة:


* عن “الشم”: الروائح الذكية تنبه المشاعر، وهناك زيوت عطرية معينة، تزيد من الرغبة.
* عن “الذوق”: تناول الفاكهة الطازجة في فراش الزوجية.
* عن “السمع”: الحديث الهامس، وغناء المرأة لزوجها، وغناء الرجل لزوجته، وإن توافر الصوت العذب فسيكون هذا أدعى لاستدعاء العواطف والمحبة بينهما.
* واستخدام الألوان الزاهية في الملابس والفرش مما ينبه حاسة “البصر”، والستر والانكشاف، والتغطية والتعرية فن يساهم – لمن يجيده – في إثارة المشاعر.
* أما “اللمس” فهناك فن “المساج” الحسي، وهو باب يطول فيه التفصيل، وله طرقه ومدارسه، ويهدف إلى تحويل الجلد كله – في جميع أنحاء الجسم – إلى عضو حساس متفاعل يقظ ومثار.
تقليدياً يجري الحديث عن مواضع أكثر حساسية عند المرأة وهي: أرنبة الأنف، وأسفل الأذنين، وحلمتا الصدر، والشفاه، والأعضاء الجنسية الخارجية، وجانبا الرقبة، ولكل موضع من هذه المواضع طرق لإثارته ومداعبته.
وعند الذكر فإن نفس المواضع “تقريباً” تبدو أكثر حساسية من غيرها.
إن “مداعبة ما قبل الجماع” هي مقدمة مهمة، ربما يترتب عليها .فشل أو نجاح العلاقة الجنسية كلها

هذا المقال اضيف الثلاثاء, يونيو 30th, 2009 فى 6:52 ص تحت قسم الثقافة الجنسية, الطب الجنسى. يمكن تتبع التعليقات عليه عن طريق RSS 2.0 التغذية. يمكنك اضافة رد, او trackback من الموقع الخاص بك.

أضف تعليقك