عقاقير تمنع عودة سرطان البروستات


ذكرت دراسة حديثة أن العقاقير المخفضة للكوليسترول ” ستاتينس” قد تمنع تكرار الإصابة بسرطان البروستات عند الرجال الذين يخضعون لعملية جراحية لهذا المرض وتخفض هذا الخطر بنسبة 30%.

وأفادت صحيفة الدايلي مايل اليوم الاثنين أن الدراسة أعدها علماء من المركز الطبي بجامعة ديوك في نورث كارولاينا وجامعة تورنتو شملت 1319 رجلاً خضعوا لجراحة سرطان البروستات.

وتلقى 236 مريضاً، أو حوالي خمس عدد المرضى، عقاقير ” ستاتينس” خلال الفترة التي خضعوا فيها لعمليات جراحية لاستئصال غدة البروستات.

وقال الأطباء إن علاج المرضى بعقاقير ” ستاتينس” خفض خطر تكرار إصابتهم بسرطان البروستات بنحو 30%، مشيرين إلى أن الرجال الذين تلقوا جرعات توازي 20 ملغراماً من دواء ” سيمفاستاتين” يومياً تراجع تكرار خطر الإصابة بالمرض بنحو 43%.

ويعد دواء ” سيمفاستاتين” أحد أكثر الأدوية التي تستخدم لعلاج سرطان البروستات في العالم، ويقول باحثون إن الرجال الذين يتناولون جرعات تزيد عن 20 ملغراماً ينخفض لديهم خطر الاصابة بالمرض بحوالي النصف وأن الذين يأخذون جرعات أقل من ذلك لا يحصلون على أي نتيجة.

وقال الدكتور ستيفن فريدلاند من جامعة ديوك الأميركية إن ” هذه النتيجة تقدم إثباتاً آخر على أن عقاقير ” ستاتينس” قد تلعب دوراً مهماً في إبطاء نمو وتقدم سرطان البروستات”.

وأضاف “أظهرت الدراسات السابقة أن عقاقير الـ ” ستاتينس” لديها خصائص مضادة للسرطان ولكن ليس من الواضح تماماً ما هو أفضل وقت لاستخدامها .. أو حتى الطريقة التي تعمل بها”.

يشار إلى أن الأطباء يشخصون حوالي 35 ألف حالة إصابة بالمرض في بريطانيا سنوياً ويموت حوالي 10 آلاف بسببه.

هذا المقال اضيف الأربعاء, يونيو 30th, 2010 فى 2:40 ص تحت قسم الطب الجنسى, مقالات وكتب. يمكن تتبع التعليقات عليه عن طريق RSS 2.0 التغذية. يمكنك اضافة رد, او trackback من الموقع الخاص بك.

أضف تعليقك