النساء يستمتعن بـ المشاهد الجنسيه


http://arabic.cnn.com/2009/middle_east/7/25/woman.sexfilm/st.porn.woman.gi.jpg_-1_-1.jpg

تسجل محال بيع أدوات وأفلام الجنس في الولايات المتحدة ظاهرة جديرة بالمتابعة، تتمثل في تزايد أعداد النساء اللواتي يقبلن على متابعة المواد الإباحية، وذلك في تطور ثقافي يعكس تبدلاً في القيم المتعارف عليها حتى في الغرب.
وتترافق هذه الظاهرة مع نتائج لدراسات علمية تشير إلى أن النساء يتفاعلن مع الصور الاباحية و الافلام الخليعة بشكل أكبر بكثير من الرجال، كما أن أجسادهن “تُثار” بالمشاهد التي تصور العلاقات الجنسية، بصرف النظر عن طبيعة المشاركين فيها، وذلك بخلاف الرجال.

وبحسب معلومات مراكز متخصصة، فإن 13 مليون امرأة في الولايات المتحدة مثلاً يتصفحن مواقع خاصة بالجنس، مرة على الأقل شهرياً، في حين تشكل النساء 56 افي المائة من زبائن محلات هاستلر لبيع الافلام الاباحية.

ولتأكيد وجود ردود فعل متشابهة حيال الصور الجنسية بين الرجال والنساء، قامت جامعة “ماكغيل” بإجراء دراسة أظهرت أن ذروة الإثارة بفعل المشاهد الاباحية لدى الرجال تحصل بعد 11 دقيقة، في حين أنها تحصل لدى النساء بعد 12 دقيقة.

بالمقابل، أظهرت دراسة لجامعة نورثوست أن النساء يتفاعلن من خلال الإشارات الحيوية لأجسادهن مع مشاهد الجنس سواء أضمت ممارسات سوية أو شاذة، في حين أن الرجال لا يتفاعلون إلا مع مشاهد من نوع واحد يتناسب مع توجهاتهم الجنسية، بصرف النظر عن طبيعتها.

غير أن خبراء حذروا من أن طبيعة النساء الحساسة قد تتيح ترك آثار سلبية بسبب مشاهدة هذه المواد، خاصة إذا شعرت النساء أنهم أقل جمالاً أو جاذبية من الممثلات على الشاشة.

هذا المقال اضيف السبت, مايو 29th, 2010 فى 1:05 ص تحت قسم مقالات وكتب. يمكن تتبع التعليقات عليه عن طريق RSS 2.0 التغذية. يمكنك اضافة رد, او trackback من الموقع الخاص بك.

أضف تعليقك