المشاكل التي تسببها المعاشرة الجنسية السريعة


يرغب بعض الأزواج في المعاشرة السريعة لاسباب عدة منها الارتباط بالمواعيد والامور الحياتية اليومية، فيسعى الرجال الى تفريغ شهوتهم، وأكثر المشاكل الزوجية تكون من هذه الناحية . أحياناً يرغب بعض الأزواج في المعاشرة السريعة لعدة اسباب ومنها الارتباط بالمواعيد والامور الحياتية اليومية، فيسعى الرجال الى تفريغ شهوتهم، وأكثر المشاكل الزوجية تكون من هذه الناحية، فغالباً ما ترفض المرأة هذا الوضع، وهي محقة لأنها لن تستمتع بالمعاشرة السريعة، بإتفاق الزوجان على المعاشرة السريعة في مثل هذه الحالات الطارئة لن يحصل بينهما خلاف لأن الزوج عبر عما في نفسه وأخبرها وأسعدته، فيكون السرير السريع أحياناً علاجاً للمشاكل إن حصل معه الاتفاق والمصارحة .

هل تصدق أن أحد أسباب استياء الزوجة من زوجها، وتضعضع علاقتهما هو عدم تلبية الزوج رغبة زوجته في المعاشرة الزوجية ؟! كما أن أحد الأسباب التي تجعل الزوج يطلق زوجته، أو يبحث عن غيرها، هو عدم إشباع الزوجة رغبة زوجها في المعاشرة الزوجية .
للمعاشرة الزوجية آداباً وذلك لأن الزوج أو الزوجة يتعاملان مع غريزة وشهوة، ولهذا لا بد أن يكونا حريصين جداً في التعامل كلّ مع الطرف الآخر وخصوصاً في موضوع حساس كالمعاشرة الزوجية .

سرير الرجل

لا بد للزوجة أن تعرف كيف تتعامل مع سرير زوجها، وما الأمور التي يحبها وما التصرفات التي يكرهها، وتحاول أن تعرف ذلك بفطنتها وذكائها، فإن لم تستطع أن تتوصل إلي نتيجة، فلتجد الفرصة المناسبة وتتحدث معه، وتسأله عم يحب وعم يكره حتي ولو كان الحديث في التفاصيل حيث يخدش الحياء.

ينبغي على الزوجة أن تعرف أسرار زوجها في المعاشرة الزوجية وماذا يحب أن يسمع من كلمات، وماذا يحب أن يري من لباس، وماذا يحب أن يشم من رائحة، وماذا يحب أن يري من حركات، حتي تصل الزوجة مع زوجها إلي مرحلة تشبع فيها بصره وسمعه ونفسه، فتمتلكه بعدها بحبها وحنانها وعواطفها، فيحب الجلوس معها، والحديث معها، والمداعبة معها .. فإذا وصلت إلي ذلك تكون قد نجحت في التعامل مع زوجها علي السرير نجاحاً تاماً.

سرير المرأة

ينبغي للزوج كذلك أن يعرف أسرار زوجته النفسية وكيفية التعامل معها، وما يؤنسها منه قبل المعاشرة الزوجية وأي لمسة تحب وأي حديث تسمع وأي شيء تحب أن تراه، فإذا فهم الزوج ذلك من نفسه فهذا جيد، وإلا فليتحدث معها بكل صراحة، فهي إنسانة ولها رغباتها، وكما أن الزوج قد أشبع حاجته فواجب عليه أن يشبع حاجة زوجته.

من أكبر أخطاء الرجل أنه حين يداعب زوجته يظن أنه أشبع رغبتها وأنها تريد منه أن يعاشرها، فيعاشرها ويقضي حاجته ثم يكتشف أنه استعجل ولم تشاركه مشاعره، فيظن أنها تكرهه ولا تريده ولكن الحقيقة أنه استعجل ولم يعط الموضوع حقه .

فلا بد للرجل أن يفهم طبيعة جسد زوجته وما الأشياء التي تحرك مشاعرها .. أهي لمس شعرها، ام تقبيلها في مواضع مختلفة، أم الحديث معها برقة بأن يصف محاسنها.

السرير المشترك

السرير المشترك هو ذلك السرير الذي يحسن الزوجان التعامل كل مع الآخر عليه، فيتحقق الاستقرار النفسي بينهما لأنهما استطاعا أن يفهما نفسيهما، وما يحبه الآخر وما يكرهه، كما استطاعا معاً أن يعرفا كيف يتعاملان مع السرير بحكمة ورؤية، فالزوج يتعامل مع زوجته باعتبار أنها امرأة، فعندما يلمسها فإنها تثير شهوته ولا يشترط بالضرورة أن الملامسة تثير شهوة زوجته، بل إن الزوجة عندما يلامسها زوجها تشعر بالحنان والعطف، فهي بحاجة إلي اللمسات، فلا يربط الزوج بين الملامسة وإثارة الشهوة، هذا بالإضافة إلي أن الدراسات النفسية أثبتت أن الرجل أسرع إستثارة من المرأة وإن ما يثير الرجل يختلف عما يثير المرأة وقد يشتركان ولكن الجميع متفقون علي كراهية السرير السريع .

هذا المقال اضيف الثلاثاء, يونيو 30th, 2009 فى 7:12 ص تحت قسم الثقافة الجنسية. يمكن تتبع التعليقات عليه عن طريق RSS 2.0 التغذية. يمكنك اضافة رد, او trackback من الموقع الخاص بك.

أضف تعليقك