الرجال يفكرون بالجنس كل 20 دقيقة


http://www.sexualityandu.ca/e-bulletin/images/couples_26_000.jpg

كشفت دراسة حديثة أن النساء يفكرن في أجسامهن¡ أي بقاماتهن وأحجامهن كل 15 دقيقة¡ بفارق خمسة دقائق أقل من الرجال¡ الذين يشكل الجنس تفكيرهم كل 20 دقيقة.

أشارت الدراسة إلى أن 87 % من العينات غير راضيات عن أوراكهن. ولفتت إلى أن هناك قلقا بين الآباء والأمهات بسبب معاناة أبنائهم من عقدة النقص¡ لأن أجسامهم لا تتساوى مع أجسام النجوم.

واستخلصت الدراسة التي أجرتها المجلة النسائية “كريزيا” على 5000 عينة من النساء (معدل أعمارهن 34 عاما)¡ أن 70 % من النساء¡ يعتقدن أن حياتهن تكون أفضل بكثير¡ لو امتلكن أجساما بقامات متناسقة¡ وتكون أوزانهن أقل بمعدل 8 كيلوغرامات.

وجاء التقرير ليعكس قلق الآباء والأمهات اتجاه أبنائهم بسبب الصور السلبية¡ التي يتلقونها باستمرار حول أجسامهم من وسائل الإعلام وتأثير الممثلات وعارضات الأزياء مثل كيت موس على الفتيات¡ التي اختيرت أخيرا كوجه جديد لمنتجات “كالفين كلاين”¡ خصوصا بعد فضيحة تعاطيها المخدرات.

ويعتقد الآباء أن أبناءهم يعانون من عقدة النقص¡ لأن أجسامهم لا تتساوى مع أجسام النجوم. وهاجمت الأسبوع الماضي الكاتبة جيه كيه رولينغ صاحبة مسلسل كتب الأطفال “هاري بوتر”¡ الهوس بالنحافة من قبل النجوم¡ الذين وصفتهم بـ”نكاشات أسنان”.

وبسبب هذه الصور السلبية التي تبثها وسائل الإعلام تقول الدراسة¡ جاءت النجمات كيت موس وسيينا ميلر وفكتوريا بيكام¡ في المقدمة للأجسام المثالية بالنسبة لمعظم العينات¡ وثلاثتهن يزن أكثر بقليل من 45 كيلوغراما. وحسب الدراسة فإن 87 % من العينات غير راضيات عن أوراكهن¡ و79 في المائة عن خصورهن و65 في المائة عن أحجام وأشكال صدورهن.

وقال الدكتور اندرو هيل من كلية الطب بجامعة ليدز بشمال انجلترا “إننا نعيش في عالم متغير بسبب الطفرة التكنولوجية القادرة على تغيير أجسامنا¡ ولهذا يمكن للناس أن يتخذوا مواقف نقدية اتجاه أجسامهم¡ لأنهم قادرون على إصلاحها¡ كل هذا بسبب ثقافة التحسين الحالية¡ والتي لم تكن متاحة لنا قبل 30 عاما”.

هذا المقال اضيف الأربعاء, أكتوبر 28th, 2009 فى 10:08 م تحت قسم مقالات وكتب. يمكن تتبع التعليقات عليه عن طريق RSS 2.0 التغذية. يمكنك اضافة رد, او trackback من الموقع الخاص بك.

أضف تعليقك