أدوية الكآبة وفقدان الرغبة الجنسية


وفقا لخبراء الصحة الجنسية والعديد من البحوث الطبية فأن أدوية الكآبة يمكن أن تقلل الرغبة الجنسية   خاصة عند النساء  كما أن هناك بعض العوامل التى تزيد من تلك الرغبة.
وينصح بعض الأطباء بإضافة أدوية أخرى مثل “الويلابوترين” لرفع معدلات الدوبامين والتقليل من تأثير مثبطات السيروتونين على الحالة النفسية.

هذا وأشار الخبراء بأنه من الخطر التوقف عن تناول مضادات الاكتئاب دون استشارة الطبيب ومن الأفضل مناقشة هذا الأمر مع الزوج  وإدخال بعض الرومانسية على العلاقة الحميمة  مثل أن يدلك كل من الزوج والزوجة جسم الآخر ببعض الزيوت العطرية التى يعرف عنها أنها تقوي الرغبة الجنسية  مثل الياسمين والصندل.

وأضافوا بأن تأثير الادوية المضادة للاكتئاب غالبا ما يكون فى صورة فقدان للرغبة وليس ضعفا  وسريعا ما تزول تلك الأعراض بعد فترة قصيرة من التوقف عن استعمال الدواء  وذلك لا يحدث فى نسبة قليلة من الناس وغالبا ما يحدث لهم بعد الاستمرار لفترة طويلة فى تناول العلاج ويكون لديهم عدم توافق جنسي مع الشريك الاخر اى نوع من الملل الجنسي فالبشر يولدون وهم مزودون بطاقة غريزية قوامها الجنس والميول إلى العنف وهي ما أطلق عليها اسم “اللبيدو” أي الطاقة.

يقول فرويد “الطاقة الغريزية تولد مع الطفل وتمر بأدوار محددة بحياته كما أن النضج البيولوجي هو الذي ينقل الطفل من مرحلة إلى أخرى  ولكن نوع وطبيعة المواقف التي يمر بها هي التي تحدد النتاج السيكولوجي لهذه المراحل”.

هذا المقال اضيف الثلاثاء, سبتمبر 21st, 2010 فى 3:56 ص تحت قسم الطب الجنسى, مقالات وكتب. يمكن تتبع التعليقات عليه عن طريق RSS 2.0 التغذية. يمكنك اضافة رد, او trackback من الموقع الخاص بك.

2 تعليق على “أدوية الكآبة وفقدان الرغبة الجنسية”

  1. مختار56 Says:

    مشكور اخوتنا الكرام بس فى حالة البرووووود الغير ناتج عن مشكلة عضويه او نفسيه ؟ تكوين طبيعى ربنا خلقها كدة ايه الحل؟

  2. احمد Says:

    wooooooooooow

أضف تعليقك